< الرئيسية > < التسجيل > < الشروط > < البحث > < الاتصال بنا >  

قديم 12-12-2010, 00:06   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الوزيره

إحصائية العضو






اخر مواضيعي

 

الوزيره غير متواجد حالياً


افتراضي أهمية التعرف على أسلوب الطفل التوحدي في التعلم

أوضح الدكتور ستيفن ايديلسون من مركز دراسات التوحد, سالم, اوريغون: إن أساليب التعلم هو مفهوم يحاول وصف الطرق التي يحصل بها الناس على معلومات عن البيئة المحيطة بهم. فالناس يمكن أن يتعلموا عن طريق النظر والسمع أو عن طريق لمس أو توقع شيء سريعا . فمثلا النظر إلى كتاب مصور أو قراءة كتاب مصور أو قراءة كتاب نصوص يتطلب التعلم عن طريق النظر أو الاستماع إلى محاضرة حية أو على شريط فيديو يتطلب التعلم عن طريق الاستماع وان الضغط على الأزرار لمعرفة كيفية تشغيل الفيديو يتطلب التعلم.
وبصفة عامة يتعلم معظم الناس مستخدمين اثنين أو ثلاثة من طرق التعلم، ومن المهم أن الناس يمكنهم تقييم مصالحهم الخاصة وطرق حياتهم لتحديد الطرق التي يحصلون بها على كثير من معلوماتهم عن بيئتهم، وبالنسبة لي أنا عندما اقرأ كتابا يمكنني بسهولة أن افهم النص، وفي المقابل يصعب علي الاستماع إلى تسجيل شريط صوتي لذلك الكتاب ـ إذ لا يمكنني متابعة سير القصة. وهكذا فأنني أكثر تعلما عن طريق النظر، ومتوسط ويمكن أن أكون ضعيفا في التعلم عن طريق السماع. وفيما يتعلق بالتعلم السريع فإنني جيد جدا في اخذ الأشياء جانبا لتعلم كيفية عملها، مثل المكنسة الكهربائية أو الكمبيوتر."
وقد تؤثر طريقة الإنسان في التعلم على حسن أدائه في أي عرض تعليمي خاصة من المرحلة الابتدائية للثانوية ثم الكلية. وتتطلب المدارس عادة كل من التعلم السمعي (الاستماع للمعلم) والتعلم المرئي (قراءة كتاب مثلا )، وإذا كان المرء ضعيفا في أحدى هاتين الطريقتين من مصادر التعليم فسيعتمد بصورة اكبر على قوته (فمثلا المتعلم عن طريق النظر قد يدرس نص الكتاب أكثر من الاعتماد على محتوى المحاضرة).. وباستخدام هذا المنطق يكون الشخص الضعيف في كلتا الطريقتين البصرية والسمعية قد يواجه صعوبة في المدرسة، إضافة لذلك فان طريقة التعلم يواجه صعوبة في المدرسة، إضافة لذلك فان طريقة تعلم الشخص قد تصاحبها مهنته الخاصة به، فمثلا نجد الأفراد النشطين في التعلم يميلون إلى المهن يشغلون فيها أيديهم مثل تنظيم الرفوف أو الميكانيكا أو الجراحة أو النحت، أما الذين يتعلمون عن طريق المشاهدة فقد يميلون إلى المهن التي يستعملون فيها معالجة المعلومات المرئية مثل معالجة المعلومات أو الفن أو المعمار أو تصنيف القطع المصنعة، إضافة إلى ذلك فان الذين يتعلمون بالسماع قد يميلون إلى المهن التي تتطلب التعامل مع المعلومات المسموعة مثل البائعين والقضاة والموسيقيين والمشغلين والنادلين أو النادلات.
واستنادا على خبرتي وخبرات زملائي يبدو إن الأفراد التوحديين يميلون أكثر للاعتماد على أسلوب واحد للتعلم، وبملاحظة الشخص قد يستطع المرء تحديد أسلوب تعلمه الأول، فمثلا :
- أذا كان الطفل التوحدي يستمتع بالنظر إلى الكتب - صور الكتب مثلا - ومشاهدة التلفزيون - بصوت أو بدون صوت- ويميل إلى إمعان النظر في الناس والأشياء فانه قد يكون متعلما بالمشاهدة.
- وإذا كان الطفل التوحدي يتكلم بصورة زائدة ويستمتع بكلام الناس معه ويفضل الاستماع إلى الراديو أو الموسيقى فقد يكون متعلما بالسماع
- أما إذا كان الطفل التوحدي باستمرار يأخذ الأشياء ويفرزها جانبا ويفتح ويغلق كل الأدراج ويضغط على الأزرار فقد يتضح من ذلك انه نشط أو يتعلم بالممارسة اليدوية.
-بمجرد تحديد طريقة تعلم الشخص فان الاعتماد بعد ذلك على هذه الوسيلة للتعليم يمكن أن تزيد إمكانية تعلمه بشكل كبير جدا ، وإذا كان الشخص غير متأكد من إي طريقة من الطرق يتعلم بها الطفل أو يعلم مجموعة بطرق تعليم مختلفة فان أفضل طرق التعليم يمكن أن يكون استعمال الأساليب الثلاثة معا ، فمثلا عند تدريس معنى كلمة (جلي) يمكن للواحد أن يعرض عبوة وقارورة جلي (تعليم بصري), ويصف خصائصه مثل لونه وتركيبه واستعماله (تعليم سمعي)، وبعد ذلك يدع الشخص بلمسه ويتذوقه - تعليم حركي
-إحدى المشكلات الشائعة لدى الأطفال التوحديين هي الجري (الركض) داخل حجرة الدراسة وعدم الإصغاء للمعلم، فهذا الطفل قد لا يتعلم بالسماع ولهذا فانه لا يصغي لكلام المعلم، فإذا كان الطفل حركي التعليم يمكن للأستاذ أن يضع يديه على كتفي هذا الطفل ويوجهه إلى كرسيه، أو يأخذه لمركز دراسة التوحد، ويريه كرسيه أو يسلمه صورة كرسي ويومئ له بالجلوس.
وان تدريس طريقة تعليم الطالب قد تترك أثرا على إمكانية أو عدم إمكانية إصغائه للمعلومات المقدمة ومعالجتها، وهذا بدوره يمكن أن يؤثر على أداء الطفل في المدرسة إضافة إلى سلوكه، لذي من المهم أن يحدد المعلمون طريقة التعليم فور دخول الطفل التوحدي إلى المدرسة وان يكيفوا طرق تدريسهم حسب قدرات الطالب، وهذا سيضمن الفرصة الأكبر للطفل التوحدي للنجاح في المدرسة







التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سلامتك ياشمس الارض وقمرها
ونور النجوم الي علينا مراقيب..

فديتك والله يابو متعب

رد مع اقتباس
قديم 12-12-2010, 12:25   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
معلمه نت
مراقبة عامة
 
الصورة الرمزية معلمه نت
 

 

إحصائية العضو






اخر مواضيعي

 

معلمه نت غير متواجد حالياً


افتراضي

بارك الله في جهودك أختي الفاضلـة ,,
و نشكر لك تواصلك الدائم في القسم..







التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




رد مع اقتباس
قديم 18-12-2010, 12:39   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الوزيره

إحصائية العضو






اخر مواضيعي

 

الوزيره غير متواجد حالياً


افتراضي

اشكر مرورك العطر معلمتنا الفاضلة







التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سلامتك ياشمس الارض وقمرها
ونور النجوم الي علينا مراقيب..

فديتك والله يابو متعب

رد مع اقتباس
قديم 16-01-2011, 19:40   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
روز الجنوب
مشرفه سابقه

إحصائية العضو







اخر مواضيعي

 

روز الجنوب غير متواجد حالياً


افتراضي

الله يعطيك العافيه .. تشكراتي







التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

,

يارب
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة الأمومة الشاملة....امور تهم الأمهات بالصور ابوريم قسم الأسرة 6 10-12-2010 12:56
سلوكيات وتعديلها لدى التوحديين الوزيره قسم خاص (( الأطفال التوحديون )) 3 01-12-2010 00:08
ملف شامل لمشكلات الأطفال ادخلي وشوفي مشكلة طفلك وأسبابها وحلها ابوريم قسم الأسرة 6 13-11-2010 16:53
الطفل الموهوب خصائصه وكيفية الكشف عنه والمشكلات التي تعوقه الوزيره قسم الموهوبين و الموهوبات 4 23-10-2010 23:45
نور التوحيدفي ضوء الكتاب والسنة ابورويشدالقريات القسم الإسلامي 8 22-04-2005 15:30

جميع ما يطرح في المنتدى من مواضيع وردود لا يعبر عن رأي إدارة المنتدى وإنما يعبر عن رأي كاتبه


الساعة الآن 12:45.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By World 4Arab
  تصميم المركز السعودي لخدمات الويب