< الرئيسية > < التسجيل > < الشروط > < البحث > < الاتصال بنا >  

الصحبة الحلوة  آخر رد: فاطمة أدهم    <::>    دعاء للصبي الصغير  آخر رد: فاطمة أدهم    <::>    أعراض الحساسية  آخر رد: فاطمة أدهم    <::>    حديث نبوي  آخر رد: فاطمة أدهم    <::>    دعاء للذكرى  آخر رد: فاطمة أدهم    <::>    اهمية عمل المقلاة الكهربائية ...  آخر رد: فادى محمد    <::>    رحلة قنص طير ( الرها ) بتاريخ ...  آخر رد: غيور للعز خيور    <::>    الشاي حول العالم  آخر رد: فاطمة أدهم    <::>    البعد عن الرياء  آخر رد: فاطمة أدهم    <::>    المحافظة على الأمن  آخر رد: فاطمة أدهم    <::>   
 
منتدى القريات
العودة   منتدى القريات > ملتقى القريات العام > القسم الإسلامي
 

القسم الإسلامي كل مايتعلق بالدين الحنيف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-03-2014, 17:48   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شاعر قلوب0
شـــــاعر

إحصائية العضو







اخر مواضيعي

 

شاعر قلوب0 غير متواجد حالياً


13 عطر الخلق ..يفوح من ازهارهـ،،

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى ( قد افلح من زكاها وقد خاب من دساها).




الحمد لله رب العالمين الذي خلق فسوى وقدر فهدى والصلاة والسلام على نبينا محمد الذي أعلى ربُّه قدره ورفع بين العالمين ذكره وأثنى على أخلاقه فقال ( وإنك لعلى خلق عظيم ) صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين .




الإنسان كائن اجتماعي بالفطرة, و لا بد له من العيش ضمن جماعة من الناس و يتعامل معهم. قال عليه الصلاة و السلام ((الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف ))
و المعروف عن الروح أنها تغضب و تحب و تلين و تكره؛ فجمع لنا عز و جل حسن الخلق مع الناس في أيه واحدة قـال تعالى (( خذ العفو وأمُر بالعرف وأعرض عن الجاهلين )) .




هل حسن الخلق يكون فقط مع بنى البشر ؟ ...لا
حسن الخلق يكون كذالك مع الله عز و جل, بالرضا بشرعه و قدره, بطاعة أوامره و اجتناب نواهيه, بشكره و حمد نعمه علينا و الثناء عليه – سبحان ربى العلي الأعلى الوهاب -




بدون الأخلاق الفاضلة لا يعود لديننا الحنيف معنى فقد أولى الإسلام مكارم الخلق عناية كبيرة فقال عليه الصلاة و السلام (( إنما بعثت لاتمم مكارم الأخلاق ))




بالخلق الحسن تنال سعادة الدنيا و الآخرة, تلين لك قلوب الخلائق, و يرضى عنك الخالق. قال تعالى ((قَولٌ مَّعرُوفٌ وَمَغفِرَةُ خَيرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتبَعُهَا أَذًى)) ( البقرة 263) .
نعم حسن الخلق يجزى عليه أجر حسن, و يثقل الميزان . قال صلى الله عليه و سلم(( ما من شيء في الميزان أثقل من حسن الخلق )) .






ما هي ثمار حسن الخلق ؟
في الدنيا...
1) أن يكثر أحباب الإنسان ويقل أعداؤه .
2) صاحب الخلق الحسن تسهل له الأمور الصعاب وتلين له القلوب فيعود وعدوه صديقا كما قال تعالى (( ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم )) ( فصّلت) .
3) راحة النفس واطمئنان القلب حيث يعلم أنه لم يؤذ أحداً ولم يكدّر صفو أحد .




في الآخرة...




1) أنه سبب في دخول الجنة - لا حرمنا الله منها - فقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يدخل الناس الجنة فقال : (( تقوى الله وحسن الخلق )) .
2) أن سبب في حب النبي صلى الله عليه وسلم والقرب منه قال عليه الصلاة والسلام : ((إن من أحبكم إليّ وأقربكم مني مجلس يوم القيامة أحسنكم خلقا )).
3) حسن الخلق أثقل ما يُوضع في الميزان قال صلى الله عليه وسلم : (( ما من شيء أثقل في ميزان العبد يوم القيامة من حسن الخلق )) .
4) أن حسن الخلق علامة كمال الإيمان قال صلى الله عليه وسلم : (( أكمل المؤمنين إيمانا أحاسنهم أخلاقا )) .
5) كذلك فصاحب الخلق الحسن قد يلحق غيره من أصحاب الصيام والقيام في الدرجة يوم القيامة كما قال صلى الله عليه وسلم : (( إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم )) .




فالأخلاق رفعة ورقي بالأمة .. وماتقدمت أمة وقد ضيعت أخلاقها .. وباعت كنوزها .. بل والله سقطت في مهاوي الرذائل .. وفي مهالك الفعايل .. وكسد جيلها .. وانتشر الفساد بين شبابها .. وبادت نشأتها
فيا أمة الإسلام .. يا أمـة الفضيلـة .. يا أمـة الديانـة العظيمـة .. أين أنتي مـن قـرآن خالقـك .. أين أنتي من إكمال إيمانك .. ألم يقل الرسول صلى الله عليه وسلم (أكمل المؤمنين إيمانا أحاسنهم أخلاقا).. ثم أين أنتي يا أمة من أخـلاق نبيـك .. وأين أنتي من محاسـن رسـولك .. وقد بعث ليتمم مكارم أخلاقك ..
يا أمة الإسلام .. يا أمة فضائل الأخلاق .. يا أمة الخلق العظيـم .. سيري على هدي نبيك .. واجعلي أخلاقه عليه الصلاة والسلام أخلاقك ... تنهضين بإذن الله بجيلك وبشبابك .. وتنجين من مهالك الرذائل .. وتعليـن رايـة إسلامـك






أسأل الله تعالى أن يُحسّن أخلاقنا كما حسّن خُلقنا وأن يعيينا على أنفسنا, و أن يرزقنا محبة الخير لأنفسنا و لناس, و أن يهدينا لما يحب و يرضى و ما فيه صلاح لنا و للامتنا.






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 21-10-2014, 21:10   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فاطمة الزهراء

إحصائية العضو






اخر مواضيعي

 

فاطمة الزهراء غير متواجد حالياً


افتراضي

يعطيك الف عافيه
موضوع جميل







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

جميع ما يطرح في المنتدى من مواضيع وردود لا يعبر عن رأي إدارة المنتدى وإنما يعبر عن رأي كاتبه


الساعة الآن 01:02.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By World 4Arab
  تصميم المركز السعودي لخدمات الويب